مدرســــــــــة أورمــــــان طلخـــــا للتعليـــــم الأســـــاسى

مدرسة اورمان طلخا للتعليم الأساسى ( علوم . أبحاث . علوم تربوية . شعر وأدب وفنون )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مصر حبيبة الملايين
11/11/2016, 6:05 pm من طرف رجل المستقبل

» امتحان اللغة العربية للصف الثاني نصف العام
7/4/2015, 4:55 pm من طرف رجل المستقبل

» موعد امتحانات الفصل الدراسى الأول 2014/2015
2/1/2015, 8:03 am من طرف أشرف صالح

» مكانة مصر فى القران والسنة
2/1/2015, 7:41 am من طرف أشرف صالح

» 2015 عام سعيد عليكوا
2/1/2015, 7:38 am من طرف أشرف صالح

» 2014/2015 عام دراسى جديد ياشباب
20/9/2014, 11:11 am من طرف أشرف صالح

» حادث قطار أودى بحياة زوجة أخى بعد محادثة هاتفية معه مباشرة
20/9/2014, 11:04 am من طرف أشرف صالح

» نتيجة الصف الثالث الاعدادى
8/6/2012, 6:32 am من طرف محمد احمد..

» صور المسجد النبوى
8/6/2012, 6:27 am من طرف محمد احمد..

» هل تعلم فى الاسلام
8/6/2012, 5:50 am من طرف محمد احمد..

» كيف تكون شخصية عظيمة
8/6/2012, 5:24 am من طرف محمد احمد..

» الذكر العظيم
8/6/2012, 5:17 am من طرف محمد احمد..

» كل واحد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
30/4/2012, 1:31 am من طرف البرنس عاصم

» عد من1 الى 5 واشترى بيبسى او فانتا او سبرايت أو كوكا
11/4/2012, 1:32 am من طرف البرنس عاصم

» العاب العاب... الحق والعب شويه
11/4/2012, 12:03 am من طرف البرنس عاصم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رجل المستقبل - 1285
 
أشرف صالح - 1048
 
دانا فوده - 888
 
كريم أشرف - 777
 
يارا العسوله - 772
 
Lobna Elymany - 576
 
Omaima - 479
 
ياسمين صالح - 441
 
ايمن رجب - 228
 
البرنسيسة أية حمدى - 198
 

شاطر | 
 

 كنا ثلاثة أيتام ليحى حقى الحلقة الاولى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجل المستقبل
عضو سوبر


عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: كنا ثلاثة أيتام ليحى حقى الحلقة الاولى   22/4/2009, 8:46 am

ها هو قد تزوج, وها هو يقبّل زوجته, في كل قبلة يدعو الله أن يرزقه ولدًا صالحًا تتجدد من بذرته شجرة أسرة ليست - وهنا العجب - بذات جاه أو ثراء. وجاء يومه المرجو, وسلمته القابلة لفة لها لين العجين ورائحته, وقالت:
- بنت. بنت. هذه نعمة الله...
فسماها نعمات.
لم يدرك أن في أغلب الرجاء طمعا, وأن بعض الدعاء جحود وتدخل في الملكوت. وعاد إلى سؤال ربه في صلاته, وأطال تضرعه في ركوعه وسجوده.
وجاء يومه المرتقب, بين الخشية والأمل, وسلمته القابلة لَفّةً تتلوى كالحشرة, وقالت:
- بنت. بنت. هذه عطية من الله:
فسمى الثانية عطيات.
"نعمات", "وعطيات". لم تكن أسماء بقدر ما هي تلميح بأن الرضا عن اضطرار, وأن خضوع اليوم مرتبط بالرجاء في تحقيق الوعد غدًا. حرك الأب الأبتر كل ما في قلبه من شعل الإيمان وتوجه إلى الله بكل ما قدر عليه من خشوع, وكرر ابتهاله وتذلله, فاستجيب في يوم دعاؤه. واستقر في بطن الأم سر الصبي الموعود.
حينئذ مات أبي, وهو لا يعلم أنه فاز بأمنيته: أو في جهده على الغاية, وتحقق الغرض من وجوده. وكان ثمن انطلاق السهم تمزق الوتر المشدود. إن سعادة الأفراد لا وزن لها في تسلسل الأجيال.
وهكذا ولدت يتيمًا, ومع ذلك لست بغريب عن أبي, كل مرة أدخل فيها غرفة الاستقبال وتقع عيني على صورته الفوتوغرافية الشاحبة على الجدار, أراه يبتسم لي, ويكاد يناديني.
***

ولم أكد أوظف بالحكومة وأقبض أول مرتب, حتى ماتت أمي, كأنها لم تقو على فراقنا إلاّ بعد أن اطمأنّت عليّ. وسرت وحيدًا منفردًا خلف النعش. أما شقيقتاي, نعمات وعطيات, فقد بقيتا تنوحان وتلطمان الخدود وهما متدليتان من النوافذ. رأيت أكثر المشيعين يتطلعون إلى وجهيهما ونهودهما من أطراف العيون. في تلك اللحظة استفقت, وأدركت أنني أصبحت رب أسرة. أية أسرة?! فتاتان جميلتان, نعم جميلتان, وإن لم تصح شهادتي. ليس لهما غيري. قومت من ظهري المنحني, وسرت رافع الرأس, وتقبلت - على القبر - دون ثورة أو غضب وكره, عبارات التشجيع والعزاء, والتوصية بالصبر والرجولة.
***
ثم مرت الأيام, ودرج النسيان بأذياله على الماضي وأهله, وإذا بي في صحبة شقيقتيَّ من أهنإ الناس. ثلاثتُنا في مُقتبل الشباب ورونقه, في مرحه ونزقه, في جريه وقفزه, في عطره ونضرته. تساوٍ طليق, لا تضغطه شيخوخة موليةٍ, ولا تأخذ بخناقه طفولة هاجمة. من حسن الحظ أننا لم نكن في سعة تكفي للإنفاق على ثلاثتنا. فقدم الصبي وحجزت البنتان في الدار. وكذلك نجاهما الله من الجامعة بآدابها وفلسفتها, وسلم لهما عقل غير ملتوٍ يضل في الفضاء, وطبع غير متكلف. كل منهما نمت أنثى جسمًا وعقلاً, لا يعكر حديثنا نقاش أو جدال. صحبة لم يترك لي صفاؤها مطمعًا; فمن مثلي من الرجال تحوطه فتاتان - لا فتاة واحدة - بكل ما وسعهما من عناية وإخلاص? لا تقل ملابسي هندامًا ولا أكلي جودة عن زملائي المتزوجين, دون أن أدفع ثمن هذه النعمة بالكدر والهم والضيق الذي أتبينه على وجوههم كل صباح في المكتب. كانت نفسي قانعة وجسمي سعيدا. نعيش متلاصقين كصغار القطط وهُنَّ عُميُ. حلقتنا كاملة: هذه نعمات لبسها دور الأم الحنون فلبسته. هي أكثرنا رزانة واتزانًا. في يدها مصروف البيت وتدبير خزينه. وبقيت عطيات "دلوعتنا الشعنونة" التي من أجلها نحرص - في خفية منها - على تذكر أقل رغبة لها ترد عرضًا في سياق حديثها, وننتظر إلى أن تحين الفرصة فنجد أكبر اللذة في تعب البحث عن طلبتها, وفي التحايل على كتمان أمرها, إلى أن تعثر عليها في تمام مناسبتها, فنضحك معها لدهشتها, ونشاركها الفرح بهديتنا. وفي بعض الأحيان أضع رأسي على ركبة عطيات, فتعبث بأصابعها الطويلة في شعري كأم القرد تفلّي رأسه وتناغيه. بجانبنا نعمات تغمرنا بابتساماتها الحلوة, وهي تخيط لي بعض ملابسي الداخلية. لو تركنا لأنفسنا لعشنا سعداء في هناء يكمل بعضنا بعضًا. ولكن كيف يتأتي ذلك, وفي الناس إخلاص ومحبة ورغبة في مساعدة الغير, وتطوع لعمل الخير والتحريض عليه?!
بدأ أقاربي ومعارفي يهمسون لي: "متى تزوج أختيك? لقد آن الأوان!". ثم في مرة أخرى: "كيف تأمل أن تعثر لهما على زوج صالح, وأنت قابع في داركم القديمة المختبئة بدرب الحجر من وراء حارة التمساح لاتزور ولا تُزار. أم تراك معتمدًا على الخاطبة ومقالبها?".
أخذت وأنا خائف أتطلع إلى عيون شقيقتيّ على غفلة منهما وأسأل نفسي:
- هل هذه عيون ظامئة جائعة?
خيل إليّ في بعض الأحيان أن نظرتهما الناطقة تخرس فجأة وتشرد في الفضاء, وأن تحت وشي هذه النظرات الجميلة يختبئ قزم من الحزن والحرمان: له عين البوم, وأسنان الفأر, وعناد الثور, ونزق الجدي. أيها الشيطان الأسود! مهما تراوغ فلن تخفى عليّ بعد الآن!
سهرت الليل أفكر. وأنار الفجر ظلام الليل وبصيرتي فاستبانت لي الحقيقة على ضوء النهار, جسدًا عارمًا قبيحًا عاريًا قويّ العضلات. لا فائدة من مغالطة الطبيعة. ولا بد من التضحية وتحمل الوحدة والصبر على مرارة التسليم والانسحاب. رسمت لنفسي برنامجًا, وصممت على تنفيذه دون استشارة أحد, حتى شقيقتيّ. لن ألجأ إلى الأقارب, فهم - كما يقول المثل - عقارب, ولا إلى الخاطبة, فهي سمسار بين عجزة. أليست المشكلة أن الزوج الصالح لم يأت إلينا? إذن فلنبحث عنه, ولنذهب إليه, وفي موطنه, ولو أدى الأمر إلى اصطياده احتيالاً. سأعد الشبكة الماكرة بنفسي, وألقيها في طريقه بيديّ. هذا صيد حلال. وأيّ شيء أعظم ثوابًا عند الله من تدبير زوج صالح لأعز الناس علي?!
بعت بعض الحلي, وسحبت كل نقودي المودعة بصندوق التوفير, وأجرت شقة كالحُق - ولكنها غالية علي! - في جاردن سيتي, واشتريت لها بعض الأثاث من معارض سليمان باشا. عن إذنك يا درب الحجر! لقد ألغي الرق فأعتقنا لوجه الله! وأنت أيتها الصناديق والشكمجيات, وأنت أيتها الشمعدانات والمرايا المذهبة, وأنت أيتها الكنبات والمقاعد المطعمة بالصدف, منك إلى صالة المزاد خطوة مباركة! وداعًا, وداعًا. فنحن في دار كل مقام فيها قصير, وكل صحبة إلى فراق. أتنتظرين أن أرثيك بدمعة? من تلفت إلى الماضي لم تكفه دموع الخنساء! أتسأليننا البكاء? بل اسألينا النسيان, والنسيان السريع.
ولما دخلت العمارة, قام لنا بوابها: بربري له وقار القديسين وهيبة الأباطرة, ولما دلفت إلى المصعد بعد سلالم قليلة فرشت بالبساط وزينت بأصص الزهر, ولما سمعت الوكيل يقول: "هنا الأنتريه, وهنا الأوفيس - اطمأن قلبي, وقلت: قد أحكمت الشبكة, فلننتظر صابرين, وعلى الله توكلنا.
***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lobna Elymany
عضو سوبر


عدد المساهمات : 576
تاريخ التسجيل : 13/04/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: كنا ثلاثة أيتام ليحى حقى الحلقة الاولى   24/4/2009, 3:44 am

جميلة يا أستاذ محمد

والي الحلقة الثانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رجل المستقبل
عضو سوبر


عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: كنا ثلاثة أيتام ليحى حقى الحلقة الاولى   24/4/2009, 4:16 am

الله يبارك فيكى انتى الوحيدة الى رديتى عليا وده يدل على حب القراءة وعلى الذوق الرفيع
اشكر ليكى مرورك الكريم

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دانا فوده
عضو سوبر


عدد المساهمات : 888
تاريخ التسجيل : 20/04/2009
العمر : 19
الموقع : فى كل المنتديات

مُساهمةموضوع: رد: كنا ثلاثة أيتام ليحى حقى الحلقة الاولى   25/4/2009, 1:20 am

study study study ششششششششششششششششششككككككككككككككككككككككككككرا
شششششششششششششششككككككككراا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رجل المستقبل
عضو سوبر


عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: كنا ثلاثة أيتام ليحى حقى الحلقة الاولى   27/4/2009, 1:32 am

هو انتى معندكيش غير شكرا بس
على العموم الف شكر على مرورك يا دانا

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كنا ثلاثة أيتام ليحى حقى الحلقة الاولى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرســــــــــة أورمــــــان طلخـــــا للتعليـــــم الأســـــاسى :: منتــــــــدى مدرســــــــة أورمـــــان طلخـــــا للتعليـــــــم الأســــاسى :: منتدي كل الفنـــــــــــون :: قصص وروايات-
انتقل الى: