مدرســــــــــة أورمــــــان طلخـــــا للتعليـــــم الأســـــاسى

مدرسة اورمان طلخا للتعليم الأساسى ( علوم . أبحاث . علوم تربوية . شعر وأدب وفنون )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مصر حبيبة الملايين
11/11/2016, 6:05 pm من طرف رجل المستقبل

» امتحان اللغة العربية للصف الثاني نصف العام
7/4/2015, 4:55 pm من طرف رجل المستقبل

» موعد امتحانات الفصل الدراسى الأول 2014/2015
2/1/2015, 8:03 am من طرف أشرف صالح

» مكانة مصر فى القران والسنة
2/1/2015, 7:41 am من طرف أشرف صالح

» 2015 عام سعيد عليكوا
2/1/2015, 7:38 am من طرف أشرف صالح

» 2014/2015 عام دراسى جديد ياشباب
20/9/2014, 11:11 am من طرف أشرف صالح

» حادث قطار أودى بحياة زوجة أخى بعد محادثة هاتفية معه مباشرة
20/9/2014, 11:04 am من طرف أشرف صالح

» نتيجة الصف الثالث الاعدادى
8/6/2012, 6:32 am من طرف محمد احمد..

» صور المسجد النبوى
8/6/2012, 6:27 am من طرف محمد احمد..

» هل تعلم فى الاسلام
8/6/2012, 5:50 am من طرف محمد احمد..

» كيف تكون شخصية عظيمة
8/6/2012, 5:24 am من طرف محمد احمد..

» الذكر العظيم
8/6/2012, 5:17 am من طرف محمد احمد..

» كل واحد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
30/4/2012, 1:31 am من طرف البرنس عاصم

» عد من1 الى 5 واشترى بيبسى او فانتا او سبرايت أو كوكا
11/4/2012, 1:32 am من طرف البرنس عاصم

» العاب العاب... الحق والعب شويه
11/4/2012, 12:03 am من طرف البرنس عاصم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رجل المستقبل - 1285
 
أشرف صالح - 1048
 
دانا فوده - 888
 
كريم أشرف - 777
 
يارا العسوله - 772
 
Lobna Elymany - 576
 
Omaima - 479
 
ياسمين صالح - 441
 
ايمن رجب - 228
 
البرنسيسة أية حمدى - 198
 

شاطر | 
 

 10أسئلة حول إنفلونزا الخنازير *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجل المستقبل
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمر : 44

مُساهمةموضوع: 10أسئلة حول إنفلونزا الخنازير *   19/5/2009, 5:15 am

لا شك أن هناك أسئلة وعلامات استفهام كثيرة تتردد على ألسنة الكثيرين منا هذه الأيام، بعضها له إجابات، والبعض الآخر لم تكتمل الإجابات عليه بعد، فنحن مازلنا نستكشف سلوك الفيروس الذى لديه قدرة هائلة على التحور والتغير، وخلال السطور القادمة سوف أحاول أن أجيب عن معظم الأسئلة التى تدور فى أذهان الناس من خلال ما لدينا من معلومات متاحة حتى الآن.

١ - كيف ومتى بدأت العدوى بالسلالة المتحورة من أنفلونزا الخنازير H١N١ المسببة للوباء ؟

- لا أحد يعلم على وجه التحديد متى حدث ذلك، إلا أن الشىء المؤكد والمعروف أن ذلك يحتاج إلى عدة سنوات، ومن خلال حدوث طفرات متعددة، وليس طفرة واحدة، وهو أحد فيروسات الأنفلونزا من النوع أ «A»، ويتكون جينياً من جينات أربع سلالات هى : أنفلونزا الطيور بأمريكا الشمالية، وأنفلونزا الخنازير بأمريكا الشمالية، والأنفلونزا الموسمية البشرية، وأنفلونزا الخنازير فى آسيا وأوروبا.

وأنفلونزا الخنازير يسببها فيروس كان من المعروف أنه يصيب الخنزير بأنفلونزا عادية منذ عام ١٩٣٠، لكنه يمكن أن ينتقل فى بعض الأحيان إلى الذين يعتنون بالخنازير ويحتكون بها بشكل مباشر، كما سجلت حالات فردية لانتقال للعدوى من إنسان إلى آخر من قبل،

ومنذ عام ٢٠٠٥ حتى مارس ٢٠٠٩ كان عدد الذين التقطوا العدوى بأنفلونزا الخنازير «H١N١» ١٢ شخصاً فقط. ولكن - كما نرى - حدث التحور للفيروس بحيث أصبح أشد خطورة وأسرع فى نقل العدوى بكفاءة من إنسان لآخر، مما يؤهله لكى ينشر عدوى الفيروس بشكل وبائى.

ولكى نوضح هذه النقطة، نقول إن فيروس الأنفلونزا له قدرة هائلة على التحور، والخنازير فى الغالب تلعب دور الوعاء الذى تحدث بداخله هذه التغيرات والتحولات، فلو افترضنا أن فيروس الأنفلونزا عبارة عن عقد أو سبحة حمراء مكونة من ٨ حبات - وهى عدد جينات هذا الفيروس - والأنفلونزا البشرية عبارة سبحة صفراء مكونة من ٨ حبات أيضًا، وأنفلونزا الطيور عبارة عن سبحة زرقاء مكونة من ٨ حبات أيضًا، وبما أن الخنزير يمكن أن تصيبه العدوى بالفيروسات الثلاثة،

فإن هذه السبح عندما تدخل إلى خلية الخنزير فإنها تنفرط، ويعاد تكوين السبح الثلاث، بحيث يدخل الأزرق مع الأصفر، مع الأحمر، وتتكون ثلاث سبح جديدة تحمل خصائص وألوان جديدة. وهذا ما يحدث بالنسبة لجينات فيروس الأنفلونزا، ويسبب حدوث الطفرات المستمرة فيه.

٢ - هل فيروس أنفلونزا الخنازير H١N١ هو الذى تسبب فى حدوث وباء ١٩١٨ الذى راح ضحيته حوالى ٤٠-٥٠ مليون شخص حول العالم ؟

- كلا، فعلى الرغم من أن كليهما يحمل فى بطاقته الشخصية اسم H١N١ فإن الفيروس الحالى مختلف جينياً مع فيروس ١٩١٨ الذى تم تصنيع لقاح أو مصل واق ضده، ولكن الفيروس الحالى لا يوجد له تطعيم يقى الإنسان من الإصابة به، والموجود حالياً لقاح يقى الخنازير وليس الإنسان.

٣ - ماهو الوقت بين الإصابة بالفيروس وظهور الأعراض ( فترة الحضانة )؟

- فى الغالب يأخذ الفيروس من ١ – ٧ أيام لكى تظهر الأعراض المرضية على المريض بعد التقاط العدوى، وتبدأ نقل العدوى قبل ظهور الأعراض المرضية بيوم واحد، وحتى اختفاء الأعراض المرضية تمامًا.

٤ - ما الأعراض المرضية نتيجة الإصابة بعدوى أنفلونزا الخنازير ؟ وهل تختلف عنها فى حالات العدوى بالأنفلونزا الموسمية، أو أنفلونزا الطيور بناء على ما ظهر من حالات ؟

- تختلف حدة المرض من شخص إلى آخر مع أن معظم المرضى فى سن الشباب، وقليل من الأطفال والمسنين، وهو ما أثار قلق المسؤولين فى منظمة الصحة العالمية، لأن ذلك كان نفس ما حدث فى بداية وباء عام ١٩١٨، وهناك دراسة تم نشرها بالأمس على موقع مركز السيطرة على الأمراض الأمريكى CDC، وتشير الدراسة إلى أن هناك ثمانية أشخاص أصيبوا بالعدوى يوم ٢٤ أبريل، وأن الفيروس الذى أصابهم بالعدوى له نفس التكوين الجينى للفيروس المسبب للعدوى فى المكسيك.

وفى يوم ٢٨ أبريل تم تأكيد إصابة ٤٥ طالباً وهو أكبر المجموعات التى أصيبت بالعدوى مرة واحدة فى إحدى المدارس الثانوية بنيويورك، حيث كان بعضهم فى رحلة سياحية إلى المكسيك وعادوا لينقلوا العدوى لزملائهم فى المدرسة، حيث بدأت ظهور الأعراض المرضية عندهم فى الفترة من ٢٠-٢٤ أبريل،

وكانت الأعراض التى انتابتهم كالتالى : سعال (فى ٩٨% منهم) – ارتفاع فى درجة الحرارة ما بين ٣٧.٣ – ٤٠ درجة مئوية (٩٦ %) – إحساس بالتعب والإجهاد وعدم القدرة على بذل المجهود العادى (٨٩%) – صداع والتهاب فى الحلق ورشح (٨٢%) – رعشة وآلام فى العضلات (٨٠%) – إحساس بالغثيان (٥٥%) – تقلص ومغص فى المعدة (٥٠%) - إسهال (٤٨%) – صعوبة فى التنفس (٤٨%) – آلام فى المفاصل (٤٦%).

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رجل المستقبل
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: 10أسئلة حول إنفلونزا الخنازير *   19/5/2009, 5:16 am

وبعد ٤ أيام من ظهور الأعراض المرضية وتناول عقار «تاميفلو» كانت نسبة الذين تحسنت الأعراض لديهم، أو على الأقل لم تسوء ٨٤% من مجموع المرضى، بينما كان هناك ٧% يشعرون أن حالتهم تزداد سوءاً (تم شفاؤهم بعد أسبوع وغادروا المستشفى)، بينما أكد ٩% من المرضى أنهم شفيوا تماماً وعادوا إلى حالتهم الطبيعية.

وعلى العموم سوف تتضح مع الأيام الصورة كاملة، وهذه الأعراض مشتركة فى الثلاثة أنواع، وما يفرقها هو التاريخ المرضى الذى يفرق بين الاحتكاك المباشر مع خنازير أو طيور، أو مع أشخاص تمت إصابتهم بالعدوى ويحتكون بهذه الحيوانات أو الطيور، أو فى حالة العودة من المناطق التى ظهرت فيها العدوى، وثبت أنها من هذه السلالات.

٥ - ولكن نتائج هذا البحث تتعارض مع كثرة نسبة عدد الوفيات فى المكسيك ؟

- لاحظ أن الحالات فى الولايات المتحدة بدأ ظهورها بعد المكسيك، وبعد أن عرفوا أن هناك وباء بفيروس جديد، مما ساعد على سرعة التشخيص والعلاج، حيث ينبغى أن يؤخذ «تاميفلو» أو «ريلينزا» فى أول ٤٨ ساعة من ظهور الأعراض، أضف إلى ذلك أن الولايات المتحدة لديها خطة كاملة تم تجريبها أكثر من مرة لأنهم منتظرون حدوث الوباء منذ عدة سنوات.

٦ - كيف تنتقل أنفلونزا الخنازير؟ وكيف يمكننا الوقاية منها؟

- أنفلونزا الخنازير يسببها فيروس «H١N١» كما ذكرنا، والذى ينتقل من خلال الجهاز التنفسى، إما من خلال الخنازير إلى الإنسان، أو من الإنسان المصاب بالعدوى إلى إنسان آخر، وقد ينتقل الفيروس من خلال:

١- إفرازات الرشح أو العطس أو السعال والكحة.

٢- عدم غسيل الأيدى الملوثة برذاذ العطس أو الكحة.

٣- من خلال السلام على شخص آخر يده ملوثة.

٧ - هل هناك علاجات أو تطعيمات للوقاية من عدوى إنفلونزا الخنازير؟

- بالنسبة للتطعيمات لا يوجد لقاح واق يمكن استخدامه للوقاية فى البشر، ولكن هناك لقاحاً يمكن استخدامه فى الخنازير، أما بالنسبة للعلاج فهناك دواءان فقط من بين ٤ أدوية مضادة لفيروس الأنفلونزا، وفيروس أنفلونزا الخنازير مقاوم لكل من «أمانتادين» وكذلك «ريمانتادين» فلا يجب استخدامهما لعلاجه. أما الدواءان اللذان ينبغى استخدام أحدهما فهما «تاميفلو» وكذلك «ريلينزا».

٨ - بالنسبة للمغتربين ما النصيحة لكى لا يصابوا بأنفلونزا الخنازير، خاصة أن هناك من حولهم أناساً يأكلون لحم الخنزير وأحياناً أناساً يتزاورون ومعهم سندويشات لحم الخنزير، فهل هناك خطر من جراء ذلك؟ وهل المرض معد من خلال تلك المنتجات الغذائية ؟

- فيروس أنفلونزا الخنازير لا ينتقل عن طريق أكل لحم الخنزير، ولكنه ينتقل من خلال عدوى الجهاز التنفسى، والمرض الآن ليس مقصوراً على الخنازير، فإذا كنت فى إحدى الدول التى ظهر فيها المرض، ينبغى أن تلتزم بوسائل الوقاية التى تتمثل فى عدم التواجد فى أماكن التجمعات المزدحمة، وألا يتم العطس أو الكحة فى اليدين، وينبغى استخدام مناديل ورقية، ويتم التخلص منها فورًا، ولا يحتفظ بها فى اليد، ثم غسيل اليدين باستمرار بالماء والصابون، وعدم التقبيل أثناء السلام، وغيرها من الاحتياطات الواقية اللازمة.

٩ - هل حقاً هناك علاقة بين النوم والراحة ورفع كفاء جهاز المناعة لمواجهة فيروس الإنفلونزا؟

- بالتأكيد فمثلما أن هناك عوامل تضعف المناعة وتؤثر عليها بالسلب مثل: التدخين بأنواعه المختلفة، والكحول، وتلوث البيئة والهواء، والإصابة بحساسية الصدر التى تزيد من نسبة حدوث العدوى، والتوتر العصبى، والانفعال المستمر والمزمن الذى يؤثر على قدرة الجهاز المناعى، وسوء التغذية، والاستخدام السيئ للمبيدات الحشرية فى رش الأطعمة والخضروات والفواكه، والاستخدام العشوائى للمضادات الحيوية وباقى الأدوية، فهناك أيضا عوامل أيضاً تقوى المناعة مثل : التغذية السليمة، وممارسة الرياضة والتأمل، وراحة البال، وعدم التوتر، والنوم العميق،

وذلك ما يؤكده د. «جيمس كروجر» من جامعة «تينسى» الأمريكية، حيث أثبت أن الحرمان من النوم يضعف الجهاز المناعى، ويساعد على العدوى بالبكتريا والفيروسات المختلفة،

حيث يقل عدد الخلايا الليمفاوية البائية المسؤولة عن إفراز الأجسام المضادة للكائنات الغريبة التى تحاول أن تغزو الجسم، وكذلك الخلايا القاتلة الطبيعية NK Cells وهى الخلايا التائية المسؤولة عن التصدى للفيروسات والخلايا السرطانية، بالإضافة إلى نقص الخلايا الأكولة، مما يجعلنا أكثر عرضة للعدوى دون وجود المقاومة الكافية.

وقد تبين أن عدم النوم الكافى أو الحرمان منه، يسبب إفراز بروتين فى السائل النخاعى والمخ يسمى Di Muramyl Peptide، وهذا البروتين ينبه خلايا المخ لإفراز مادة مناعية هامة تسمى «إنترليوكين –١»، للقضاء على البكتريا والخلايا السرطانية، والتى تعمل على إفراز أجسام مضادة للفيروسات من أجل القضاء عليها، ليس هذا فحسب، بل إن هذا البروتين يسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم من أجل تحجيم تكاثر الفيروس أو الميكروب الغريب،

وهو إجراء وقائى ودفاعى من الجهاز المناعى، كما أنه يساعد بالإضافة إلى بروتينات أخرى على أن يجعل الإنسان ميالاً إلى النوم باستمرار، وليس لديه القدرة على القيام بأى مجهود، وربما يسقط فى النوم أثناء العمل حفاظا على طاقته، كما يعمل على تثبيط الهرمونات والرغبة الجنسية أيضاً، وربما لاحظنا ذلك عندما نصاب بالأنفلونزا مثلاً،

إلا أن الشىء الجدير بالملاحظة، أن هذا النوم هو أحد الإجراءات الدفاعية التى تساعد على تنشيط جهازنا المناعى لمواجهة العدوى، وأن العلاقة تبادلية بين النوم والجهاز المناعى، فالنوم يقوى الجهاز المناعى، والجهاز المناعى السليم يساعد على النوم عند حدوث العدوى،

وعند الإصابة بالأنفلونزا ينبغى أن يلزم المريض الراحة التامة لمدة أسبوع على الأقل، ولا يغادر منزله إلا بعد يومين من زوال جميع الأعراض المرضية، أيهما أطول، ومن المهم جداً أن ينام الإنسان بعمق، ومرحلة النوم العميق هى مرحلة فى غاية الأهمية من أجل تجديد طاقة الجسم كله.

١٠ - ما دور مضادات الأكسدة فى رفع المناعة فى حالات الإصابة بعدوى الأنفلونزا؟

- لا شك أن دور مضادات أو موانع الأكسدة Antioxidant، قد أصبح واضحاً وجلياً فى رفع كفاءة الجهاز المناعى وحمايته، وقد ثبت ذلك من خلال الأبحاث العلمية المختلفة فى شتى أنحاء العالم، ومضادات الأكسدة عبارة عن مجموعة من الفيتامينات والمعادن تساعد على حماية الجسم من تجمع شوارد الأكسجين الحرة Free Radicals داخل نواة الخلية وتوجد فى :

- الفاكهة والخضروات وتعد من أهم مصادر موانع الأكسدة، وقد تمكن العلماء من الوصول إلى تحاليل تبين كفاءة وسرعة عمل مضادات الأكسدة من خلال إبطال مفعول الشوارد الحرة مثل الهيدروكسيل، وهذا الاختبار يقيس مستويات كل مضادات الأكسدة التقليدية مثل فيتامينات هـ، ج، أ، والبيتاكاروتين، وغيرها،

كما يظهر قدرة الطعام بشكل عام كمضاد للأكسدة والتى تعرف بقدرة امتصاص الشارد الأكسجينى «ORAC» ومن خلال ذلك أدرك العلماء أن لكل طعام قيمة من وحدة أوراك ORAC الخاصة به تحدد قدرته كمضاد للأكسدة فى مواجهة الشوارد الحرة.

وعلى رأس هذه الأطعمة - حسب ما أظهرته القياسات باختبار ORAC هى : القراصيا، الزبيب، التوت الأسود، العنب الأحمر، الثوم، اللفت، الفراولة، السبانخ، الطماطم، زيت السمك، قشور حبوب القمح، وبشكل عام فإن الفواكه والخضروات ذات الألوان الداكنة تحتوى على قدر أكبر من مضادات الأكسدة خاصة كلما زادت خضرتها أو حمرتها، لأن صبغة النبات الطبيعية تكون هى نفسها مضاداً فعالاً للأكسدة.

- ومن الجدير بالذكر أن الشاى يعد مصدراً رائعاً لمضادات الأكسدة سواء الأخضر أو الأسود، وتعتمد قدرة الشاى كمضاد للأكسدة على فترة نقع الشاى فى الماء المغلى، ففى خلال ٥ دقائق يتم إفراز ما يقرب من ٨٥% من الطاقة المضادة للأكسدة للشاى، ويفرز الباقى خلال الخمس دقائق التالية.

ويمكن إضافة ملعقتين صغيرتين من اللبن إلى الشاى لمن يرغب فى ذلك حيث يساعد على إفراز محتواه من مضادات الأكسدة، إلا أن إضافة المزيد من اللبن تفسد طاقة الشاى المؤكسدة من خلال معادلة ما به من مضادات للأكسدة، فلا يستفيد الجسم منه.

وهناك أيضا عنصرى الزنك والسيلينيوم، ولهما دور هام فى رفع كفاءة الجهاز المناعى، وتتواجد فى المصادر الغذائية التالية : خميرة البيرة، صفار البيض، السمك، اللحوم بأنواعها، الكبدة، البقول فول الصويا، الدواجن، أسماك السالمون والسردين الأغذية البحرية عيش الغراب بذور القرع، جنين حبوب القمح، وأيضاً الحبوب الكاملة منه،

ومن الأعشاب التى تحتوى على الزنك : الشطة البابونيج، بذور الشمر، حشيشة الدينار، البقدونس المريمية، وغيرها. كما ينبغى الإشارة إلى أن فيتامين أ، وكذلك فيتامين ج من أهم الفيتامينات التى يحتاجها الإنسان لمقاومة الالتهابات الرئوية التى يمكن أن تحدث نتيجة الإصابة بالأنفلونزا ومن أجل الوقاية منها

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دانا فوده
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 888
تاريخ التسجيل : 20/04/2009
العمر : 20
الموقع : فى كل المنتديات

مُساهمةموضوع: رد: 10أسئلة حول إنفلونزا الخنازير *   20/5/2009, 4:32 am

شكرا جدا على الموضوع

بس كله على انفلونزا الخنازير Question
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رجل المستقبل
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: 10أسئلة حول إنفلونزا الخنازير *   31/5/2009, 9:19 am

طبعا امال عاوزه ايه كمان انفلوانزا الطيور المرة الجاية

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
10أسئلة حول إنفلونزا الخنازير *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرســــــــــة أورمــــــان طلخـــــا للتعليـــــم الأســـــاسى :: منتــــــــدى مدرســــــــة أورمـــــان طلخـــــا للتعليـــــــم الأســــاسى :: كـــــــــل الأســـــــــرة :: الصحة والوقاية والعلاج-
انتقل الى: